شيفالي رانثي، الفنانة التشكيلية خلف معرض “بهجة الحياة” في بكين بينالي الدولي للفنون السابع

شيفالي رانثي، الفنانة التشكيلية خلف معرض “بهجة الحياة” في بكين بينالي الدولي للفنون السابع

دبي، الإمارات العربية المتحدة، المعرض التشكيلي بهجة الحياة هو عن البحث عن الخير في الحياة – عن السعادة والحب، التي يمكن أن تكون بين الإنسان والحيوان على التساوي كإنسان و إظهار الاحترام لبعضهم البعض على قيد الحياة.

شيفالي رانثي تجسد من خلال لوحاتها الانتقال من الحقيقة الي الخيال لعالم أكثر مغامرة حيث تنتشر الألوان بصورة جميلة ليظهر الجانب الإيجابي للحياة ليطغي على الجانب السلبي.

تشارك شيفالي بأعمالها الفنية في معرضها الفني الثاني لهذا العام في بكين بينالي الدولي للفنون السابع من ٢٤ سبتمبر حتى ١٥ اكتوبر بعد نجاح معرضها الاول في عالم الفن دبي الذي ضم فنانين معاصرين من الشرق الأوسط في مركز دبي التجاري العالمي.

حول الفنانة شيفالي رانثي

جذبت شيفالي رانثي دائما إلى الألوان القوية الأحمر والأصفر والبرتقالي، وهو ما يعني كل شيء لها, فهو يعطيها الشعور بالطاقة والحب والسعادة والرغبة في الرسم التي يمكنها من الشعور بأنها على قيد الحياة.

شيفالي هي مصممة جرافيك وتعرف كيفية التعامل وإستخدام الأشكال والنماذج بطريقة منظمة. حصلت على البكالوريوس من الدنمارك حيث عملت على الكثير من المشاريع مع الأطفال من جميع الأعمار. الاطفال وطريقة تعبيرهم بالرسم هو مصدر إلهامها خلال ، لأنهم لا يفكرون في كيفية الرسم أكثر من أنهم يفكرو في عفوية الرسم ، وليس لديهم قواعد ولديهم الحرية في التعبير.

شيفالي ولدت في بيئة فقيرة في بنغلاديش ثم إنتقلت إلي بيئة غنية في الدنمارك. تركتها والدتها الدنماركية في وقت مبكر، لذلك ليس لديها خبرة من حياة الطفولةالامنة في ظل والديها. ومنذ أن أصبحت أم أدركت مدى أهمية ومعني أن تعلم أطفالها معني الحياة الجيدة. وتعتقد أن الشخص يجب أن يعيش مع الكثير من الحب والسلام في منزله. هذا هو السبب في أن حياتي دوماً أن تؤثر على أعمالي.

وتقول أنا استخدم كل من الواقع والخيال عندما أرسم وأعبر عن نفسي على القماش واعمل على مختلف التقنيات والمواد معظمها الاكريليك، ولا اتردد من خلط المواد المختلفة الأخرى مثل الدهان والرسم بالزيت والالوان المائية مثل الطباشير … الخ، وتود أيضا العمل مع مادة القص واللصق الكولاج

Related posts