الذهب الخالص كارل أف بوشرر تتخذ خطوة هامة نحو مستقبل أكثر إشراقاً

الذهب الخالص
كارل أف بوشرر تتخذ خطوة هامة نحو مستقبل أكثر إشراقاً

يُعد التطور عملية مستمرة، وللتمكن من التقدم خطوة نحو المستقبل فإنه على المرء أن لا يغفل تاريخه وجذوره، وتكرم كارل أف بوشرر ماضيها العريق fتقديم تصاميم تستخدم عناصر ناعمة مستوحاة من الذهب الخالص وتأثيرات عصر الباروك في فن العمارة كمفهوم جديد يقدم العلامة في حلة جديدة. وتلقي علامة الساعات السويسرية الرائدة كارل أف بوشرر الضوء على تاريخها الثري وتقدم هويتها المتفردة من خلال مزيج فريد يعزز من أصالتها وتفردها، والذي كشفت عند الاحتفال بإطلاق منصتها في معرض بازل حيث اكتست باللون الذهبي البراق.

دبي، 17 مارس 2016: يعد عالم بازل من أهم المعارض الدولية في عالم صناعة الساعات، فهو يقدم منصة محورية في القطاع لتقديم آخر الابتكارات. وخلال الدورة الحالية، انضم الزوار من كافة أنحاء العالم إلى علامة كارل أف بوشرر للاحتفال بالإطلاق الرسمي لمنصة العرض التي اكتست باللون الذهبي بالكامل. وصرّح ساشا موري، الرئيس التنفيذي لشركة كارل أف بوشرر بخصوص طرح العلامة التقليدية لتصاميم مصنوعة من الذهب، بأن ذلك يعد انعكاساً لتاريخ العلامة البّراق: “تمتلك علامة كارل أف بوشرر تاريخاً حافلاً بالأصالة والتفرد وهذا ما يميزها عن العلامات الأخرى. وباحتضان هذه الرؤية التي تعتمد التطور مصدر إلهام، فإننا نعيد صياغة هذه الجذور لمستقبل أكثر إشراقاً.”

تعود جذور هذه الشخصية المتفردة لعلامة كارل أف بوشرر إلى مؤسسها كارل فريدريك بوشرر، رجل الأعمال ذو الرؤية الريادية الجريئة، والروح التواقة نحو الحرفية والأصالة، وكافة هذه المقومات شكلت الأساس الذي تقوم عليه علامة الساعات كارل أف بوشرر وما تتمتع به اليوم من شهرة عالمية، علامة أصيلة ذات جذور عميقة تأسست خلال العام 1888 في قلب مدينة لوسيرن الشهيرة، قلب سويسرا النابض، تستقي منها مصدر إلهامها في تقديم ساعات فاخرة ذات إرث عميق وروح حرة تحلق في عالم الإبداع وتفخر بحسها الفني الرفيع الذي يرضي الذواقة، وتعد هذه المقومات في صميم العلامة السويسرية الراقية وتتجسد في شغفها نحو الفخامة والرقي.

وتعد التشكيلة الجديدة انعكاساً لهذه الرؤية وتكريساً لتاريخ العلامة الثري، وتقدم لمسات متألقة تضفي المزيد من البريق على مفاهيم العلامة المتفردة، وتستمد إلهامها من الذهب وتأثيرات عصر الباروك في فن العمارة بموطن العلامة في لوسيرن. وتحمل تصاميم تعكس الفخامة للأصول السويسرية بأسلوب ناعم وبسيط.

ويعبّر التصور الجديد الذي يحفل باللون الذهبي في تصميم المنصة عن فخر العلامة بتراثها، كما تأتي النوافذ بتصميم يعكس ملامح مدينة لوسيرن العريقة وتصورها للروح الحرة، أما المنطقة الوسطى من المنصة التي تبلغ مساحتها 1000 متر مربع تعد تعبيراً عن هوية العلامة، حيث تم عرض آلية الحركة الميكانيكية الجديدة CFB A 2000 مع الدوار المحيطي كمحور المنصة، وهي تبرز حرفية العلامة في الابتكار وتعد حصرية لها وتعرض مفهومها المتفرد في التصميم الذي تم تقديمه من خلال سلسلة إنتاج، كما تم اعتماد الحركة في تصنيع ساعة Manero Peripheral المبتكرة.

ويعد مفهوم العلامة الجديد الذي تقدمه من خلال اعتماد “الذهب الخالص” تعبيراً عن الفخامة المترفة التي تقدمها كارل أف بوشرر في منتجاتها، وهي مدركة بأن الفخامة الحقيقية تتمثل في تصميم ساعات متقنة تتبع أعلى معايير الجودة، ولا توجد علامة أخرى تضاهيها في الجمع ما بين الحرفية العالية والشغف والرفاهية في تقديم ساعات تتفرد بتصاميمها الخلاقة.

حول علامة كارل أف بوشيرر

لطالما كان اسم كار اف بوشيرر مرادفاً للجودة والابتكار والعاطفة منذ عام 1888. مع تأسيسها في لوسيرن، فقد نمت هذه الشركة العائلية السويسرية المتواضعة إلى علامة بوشيرر التجارية العالمية مع سلسلة متاجرها الخاصة في مختلف أنحاء العالم. . ما تزال مجموعة بوشيرر تُدار من قبل العائلة المؤسسة اليوم وهي حالياً مدارة من قبل الجيل الثالث ويترأسها المالك ورئيس مجلس الإدارة، يورغ جي. بوشيرر. ويتم تطوير وتصنيع الساعات ودقة أداء الحركة الداخلية فيها في ورش الشركة الخاصة في سويسرا. يرتكز الابتكار البارز لعلامة كارل أف بوشيرر في مؤشر حركة التي يقودها دوار خارجي. التصميم الجريء والتكنولوجيا الداخلية البارزة تمثل أهم مميزات ساعات كارل اف بوشيرر، التي توفر اكثر من مجرد الوقت. وتقدم من خلال إبداعاتها الحصرية أعلى معايير الجودة والحرفية العالية والأسلوب المميز والرقي والاهتمام بالتفاصيل الدقيقة.

Related posts