ثاني بطولات للموسم 2016 بطولة السلق تنطلق السبت 19 مارس في سيح السلم بمشاركة نحو 200 سلوقي

ثاني بطولات للموسم 2016
بطولة السلق تنطلق اليوم في سيح السلم بمشاركة نحو 200 سلوقي

دبي – الإمارات العربية المتحدة، 18 مارس 2016 – تنطلق (اليوم السبت) الموافق 19 مارس 2016 بطولة السلق الثانية لهذا الموسم، وذلك في منطقة سيح السلم بدبي. وبتنظيم واشراف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، تضم البطولة فئتي الهواة والمحترفين وتتكون من شوطين للسلوقي (مختلط) ما بين ذكور أو إناث بينما تبلغ مسافة السباق للشوط الواحد 2 كيلومتر.

وتأتي هذه النسخة من بطولة السلق لتبث روح التنافس بين هواة تربية السلوقي واستدامة الموروث الذي عرفت به المنطقة.

ويشارك في البطولة، التي تنطلق في منطقة سيح السلم اليوم، نحو 200 سلوقي، من مختلف السلالات المهجنة والأصيلة، واستقطبت متسابقين من دولة أجنبية وعربية.

1AFR_2240 1

وأكدت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بأن بطولة السلق تحظى برعاية خاصة من قبل المهتمين بالصيد وأصحاب مزارع التهجين ومحبي التراث، الأمر الذي ساهم في استدامة السلوقي بشكل عام بالرغم من التحديات التي تواجهها السلالة من حيث الانقراض.

واختتمت سعاد درويش الإعراب عن جزيل الشكر والتقدير لجميع المشاركين والرعاة الرسميين لبطولات فزاع وهم مجموعة الفطيم والطاير للسيارات ولاند روفر وعبد الواحد الرستماني (العربية للسيارات) والقرية العالمية واذاعة الأولى على ما قدموه  من تعاون وجهد بهدف صون التراث الثقافي غير المادي للدولة.

نبذة عن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

يعد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مصدراً ومرجعاً معتمداً وموثوقاً لحفظ ونشر التراث الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورسالته تتمحور في تعزيز التراث الوطني الإماراتي وتناقله بين الأجيال، والتعريف به على المستوى الإقليمي والعالمي، إضافة إلى تنظيم أجندة من الفعاليات والمسابقات التراثية، وإجراء الدراسات والأبحاث المتخصصة لحفظ وتوثيق التراث الوطني، وتوفير المصادر والمراجع التراثية للباحثين والمهتمين وكافة أفراد المجتمع. ويعد المركز أيضًا منصة لجميع مبادرات وبطولات وأنشطة سمو الشيخ حمدان بن محمد

بن راشد آل مكتوم المعنية بالتراث والتي تسعى بمجملها إلى ترسيخ الثقافة التراثية الإماراتية العريقة في الجيل الجديد، وتعزيز الوعي لديه بالقيم والعادات والتقاليد الأصيلة في المجتمع وتعميق دوره وتفعيل مشاركته في حفظ الهوية الوطنية.

Related posts