نظارات الواقع الافتراضي – أسرع وسيلة للسفر إلى المستقبل

نظارات الواقع الافتراضي – أسرع وسيلة للسفر إلى المستقبل

كان الواقع الافتراضي (VR) في الماضي شيئاً أقرب للخيال العلمي منه إلى الواقع، لكنّه اليوم بدأ يجد طريقه إلى عامة الناس عبر أجهزةٍ استهلاكية تعتمد على الهواتف الذكية التي يبدو أنها تلعب دوراً محورياً في المرحلة القادمة من الابتكار في هذه الصناعة.

وبسبب انتشار الهواتف الذكية في كل مكان، يعتقد دعاة الواقع الافتراضي أنها المنصة المثالية لتطوير هذه التقنية ووضعها في متناول الغالبية العظمى من الجمهور. لكن ما سبب كل هذه الضجة؟ فهذه التقنية لم تتطور بشكل كامل بعد، وما تزال تجربة العالم الافتراضي بعيدة عن المحاكاة المثالية الكاملة للعالم الحقيقي.

11image004على الرغم من ذلك، تحظى تقنية الواقع الافتراضي بحماسةٍ كبيرة من المتابعين، وربما يرجع هذا إلى الإمكانات الواسعة لاستخدامها في مجموعةٍ متنوعة من الأغراض والتطبيقات. فإمكانية اللعب في الواقع الافتراضي ترتقي بتجربة الألعاب إلى مستوى جديد كلياً، بغض النظر عن جودة الرسوميات. وتُستخدم تقنية الواقع الافتراضي بشكل واسع في عالم الرياضة لمحاكاة الأداء الرياضي المثالي وتحسين الأداء الحالي تمهيداً للفوز وكسر الأرقام القياسية. كما استخدمت وكالة ناسا أيضاً هذه التقنية لتدريب رواد الفضاء على اختبار تجربة الانتقال إلى عوالم خارج كوكب الأرض. وفي الطب، يمكن للجرّاح محاكاة إجراء عملية جراحية قبل تنفيذها فعلاً، بينما يمكن للمهندس المعماري مثلاً تصميم مبنى افتراضي بطريقة جديدة. وأخيراً وليس آخراً، يمكن للطلاب الذهاب في رحلات ميدانية افتراضية واستكشاف العالم دون الحاجة لمغادرة صفوفهم.

1Untitled

أما على صعيد الحياة الشخصية، فإن تقنية الواقع الافتراضي تتيح لأي شخص حضور لقاءٍ عائلي والمشاركة في الاحتفالات حتى وإن كان يبعد آلاف الأميال عن مكان الحدث. ويقول السيد يونغ جيون تشوي، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس الخليج: “تَعِد هذه التقنية باحتمالاتٍ لا حصر لها واستخداماتٍ لا محدودة، إذ يمكن إنشاء أي شيء في العالم الافتراضي، حتى الأشياء المستحيلة في العالم الحقيقي. كما أنّ إمكانية دخول تجربة الواقع الافتراضي من أي مكان باستخدام الهاتف الذكي، بدلاً من الحاجة لحاسوب شخصي أو تجهيزات الواقع الافتراضي التقليدية، تقود صناعة الهواتف النقالة إلى اتجاه جديد تماماً”.

وقد ظهر ذلك جلياً في المؤتمر العالمي للتقنيات النقالة MWC 2016 الذي عُقد مؤخراً في برشلونة، حيث كان من المفترض أن تستأثر الهواتف الذكية بالاهتمام كله، لكن شيئاً آخر شاركها دائرة الضوء، وهو: الواقع الافتراضي. وتألقت شركة إل جي في كلا المجالين، حيث أطلقت الهاتف الذكي التركيبي LG G5 الذي يتيح للمستخدم تعديل مكوناته، فضلاً عن مجموعةٍ من المكونات الوظيفية المرنة التي تحمل اسم “أصدقاء إل جي”. وكان من بين هذه المكونات التي يمكن إضافتها للهاتف LG G5 نظارات الواقع الافتراضي LG 360 VR، والتي يتم وصلها سلكياً إلى هذا الهاتف الذكي باستخدام كبل USB.111Alice Friends_360VR_01

تقدّم نظارات الواقع الافتراضي LG 360 VR تجربةً غامرة لمستخدم الهاتف الذكي، فهي متوافقة مع الصور ومقاطع الفيديو الكروية بزاوية 360 درجة فضلاً عن محتوى غوغل كاردبورد، كما أنها توفر تجربة واقع افتراضي مميزة بين الأجهزة المحمولة بفضل شاشتين صغيرتين عاليتي الوضوح بدقة 960×720 بكسل وكثافة 649 بكسل في البوصة. يقول الخبراء أن تقنية الواقع الافتراضي تتقدم بوتيرة سريعة، وأنّ المحتوى المقدّم من المستخدمين سيكون من أهم عوامل التمايز. أما الهاتف LG G5 مع النظارة LG 360 VR فيعدان بتقديم لمحةٍ مشوقة وفريدة عن مستقبل الهواتف الذكية وتقنياتها.

Related posts