كريمي اليدين الهمب وزيت اللوز بعبوتهما الجديدة

كريمي اليدين الهمب وزيت اللوز بعبوتهما الجديدة      

“لإثراء الحياة وليس استغلالها”

11image001

كشفت “ذي بودي شوب” الستارة عن استراتيجية عالمية رائدة وجديدة للمسؤولية الاجتماعية تطال كافة جوانب عمل المؤسسة. ويؤكّد هذا الالتزام الجديد مرة أخرى مكانة “ذي بودي شوب” كمؤسسة رائدة في مجال الأعمال الأخلاقية وسيحدد المرحلة المقبلة من تطوير وازدهار ملموس في أعمال الشركة.

حيث اطلقت حملتها الجديدة التي تساهم في حماية البيئة ، الانسان ، والمنتجات من الاستغلال ، بدأت قصتنا مع مؤسسة شركة ذي بودي شوب السيدة أنيتا روديك برؤيتها الثورية، بأن تكون الاعمال التجارية قوة العمل لفعل الخير ومن هذا المبدأ تمت ولادة ذي بودي شوب عام 1976، ونحن الآن نتابع على هذا النهج والتزامنا اليوم أقوى من ذي قبل حيث أطلقت حملة ” اثراء الحياة وليس استغلالها” تتلخص في اثراء كوكبنا والحفاظ على تنوعه البيولوجي وموارده، حماية موردينا من الاستغلال وتامين فرص عمل ملائمة للنهوض بمجتمعاتهم والمساعدة في اغناء الموارد الطبيعية من خلال الحفاظ على استدامتها وايضا نحن لانختبر منتجاتناعلى الحيوانات..

كل ذلك يصب بفحوى حملتنا ” إثراء الحياة وليس استغلالها” الأمربأيدينا.

تم اختيار كريمي اليدين الهمب وزيت اللوز بغلافهما الجديد الذي يعكس فحوى حملتنا الجديدة (التغيير)..

وقد قام بتصميم الغلاف المصمم الغرافيتي “بن ايان” البريطاني الجنسية الذي يتعاون مع ذي بزدي شوب في حملتها هذه من أجل دعم حملتنا في “التغيير”، حيث تم اختيار منتج اليدين لترسيخ رسالتنا ” بأيدينا يمكننا إحداث التغيير”.

عند شراء اي من هذين المنتجين فإن 8.5 درهم سيتم التبرع بها الى مؤسسة ذي بودي شوب العالمية لدعم خمسة جمعيات خيرية تصب أعمالها في ثلاثة مجالات حماية البيئة والحيوان، حماية الانسان، حماية الكوكب، حيث سنترك حرية الخيار ل.زبائننا في تحديد القضية الذين يودون دعمها.

وهي عالتوالي:

  • ايقاف التجارة غير الشرعية بالحيوانات البرية
  • المحافظة على الحياة البرية
  • المحافظة على الحياة المائية
  • مساعدة المناطق التي تحتاج الى تدخل فوري لانقاذ تنوعها البيولوجي
  • المحافظة على البيئة.

يدأ بيد سنصنع التغيير ….

ذي بودي شوب هي علامة جمال عالمية تأسست عام 1976 في أنجلترا على يد أنيتا روديك. تسعى العلامة إلى إحداث أثر إيجابي حول العالم عبر توفير مجموعة من مستحضرات العناية بالبشرة والشعر ومستحضرات التجميل عالية الجودة والمستوحاة من الطبيعة والتي يتم صناعتها جميعها باتباع أعلى مستويات النزاهة والاستدامة. وكانت ذي بودي شوب رائدة في طرح فلسفة إمكانية أن تكون المؤسسات التجارية دافعاً للخير وبعد أن انضمت الى شركة لوريال عام 2006، عملت على توسيع إطار رؤيتها. لدى ذي بودي شوب أكثر 3000 متجر في أكثر من 60 بلداً.

Related posts